Quirkat

In the press

(Al-Ghad) كيركات: شركة ألعاب الكترونية تضع الأردن على خريطة التميز في المجال الصناعي



جائزة رواد الأعمال

عمان – عندما يشتري الشباب ألعابا إلكترونية، فإن آخر ما يخطر ببالهم هو الشركة المصنعة، أو طريقة وصول هذه اللعبة إلى السوق، وهو الأمر المتروك إلى شركة كويركات الأردنية، التي تعمل على تصميم ألعاب الكمبيوتر باللغة العربية.

كويركات شركة بدأت أعمالها في أواخر العام 2004، في مجال الألعاب الإلكترونية لتكون أول شركة تطلق ألعابا باللغة العربية وبسواعد أردنية، لتكون إحدى الشركات المرشحة لجائزة إيرنست ويونغ لرواد الأعمال.
الرئيس التنفيذي للشركة محمود خصاونة يقول إن أصعب شيء فيما يتعلق بالدخول في مجال الألعاب الإلكترونية هو حفظ حقوق الملكية الفكرية، إضافة إلى صعوبة المهمة من ناحية الدخول في هذا المجال ضمن المحتوى العربي وبيعه.
الخصاونة وشريكته المدير التقني كانديد كيرك، يشيران إلى أن مجال عملهما صعب، والوصول إلى المرحلة النهائية لجائزة إيرنست ويونغ، يعني أن الشركة تسير في الاتجاه الصحيح، حيث أن تقدير العمل مهم والفوز بحد ذاته مهم.
وسيتم اختيار الفائز بجائزة رواد الأعمال من قبل لجنة تحكيم تضم نخبة من الحكام المستقلين الذين يستندون في تقييمهم واختيارهم لرواد الأعمال المتميزين على مجموعة من المعايير التي تشمل روح الريادة، الأداء المالي، القيادة الاستراتيجية، القدرة على التأثير الإيجابي في البنية الاقتصادية، مستوى الابتكار، التأثير الشخصي، والنزاهة.
ويذكر الخصاونة وكيرك أن الشركة لها أصداء وزبائن في العالم العربي، وفوز كويركات بالجائزة يعني الدخول الى أسواق جديدة، الأمر الذي يخلق منافسة ويعمل على توسعة الأعمال وإيجاد شركاء جدد للعمل معهم.
ويشير الخصاونة، الذي عمل على أول مشروع مع شركة أميركية بعدما تعرف عليها في مؤتمر بسلطنة عمان، إلى أن الشركة اقتنعت بالمشروع ومولت مشروع لعبة “سادة الصحراء”، التي حلت بالمرتبة الأولى لألعاب الكمبيوتر.
ويوضح الخصاونة وكيرك أن الأردن يتوفر فيها مواهب شابة قادرة على الريادة، حيث أن الريادة تنجح عبر الخبرة، لا سيما أن معظم الدول من حولنا فيها أردنيون، مشيرين إلى أن الجائزة تعطي حافزا ومقياسا للشخص نفسه، لا سيما أنها مقدمة من شركة مثل إيرنست ويونغ، والأشخاص الذين فازوا فيها سابقا مهمون على مستوى ريادة الأعمال.
ويهدف البرنامج على المستويين المحلي والعالمي إلى تقدير الرياديين الشباب من أصحاب الشركات والأعمال الناجحة، حيث يعتبر برنامج جائزة رواد الأعمال الأول والوحيد من نوعه في العالم، ويأتي انطلاقا من التزام شركة إرنست ويونغ بتعزيز روح المبادرة التي تشكل دافعا رئيسا ومحركا للنمو الاقتصادي.
ويقول الخصاونة إن الخطة المستقبلية للشركة التي نحاول تطبيقها قبل الدخول في الجائزة، هي توسعة شبكة الأعمال إلى خارج المنطقة العربية، مع اطلاع الأشخاص في العالم على هذه التجربة الأردنية.
ويضيف الخصاونة ان كويركات هي أول شركة عربية تحصل على ترخيص للعمل على البلاي ستيشن، فيما ستساهم الجائزة بالتوقيع مع شركات كبيرة والاعتماد عليها كشريك، الأمر الذي يساعد بعودة أردنيين يعملون في هذا المجال في الخارج إلى السوق المحلية.
ويشترط بالمرشح لدخول المسابقة التي يتم تنظيمها منذ 23 عاماً لتكريم الرياديين في أكثر من 140 مدينة من 50 بلداً حول العالم، أن يكون من أصحاب ومدراء شركات القطاع الخاص التي تم تأسيسها منذ سنتين على الأقل، أو أن يكون من مؤسسي وحاملي الأسهم في شركات مدرجة على قوائم التداول، ويتولون منصب الإدارة العليا، أو أن يحتفظ بملكية 51% من أسهم الشركة.

 

Source